الرئيسية » الرئيسية » دورة تكوينية لتعزيز قدرات أطر التوجيه التربوي بأكاديمية جهة بني ملال خنيفرة

دورة تكوينية لتعزيز قدرات أطر التوجيه التربوي بأكاديمية جهة بني ملال خنيفرة

بني ملال بريس

نظمت الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة بني ملال خنيفرة يومي الجمعة والسبت 29 و30 نونبر 2019 دورة تكوينية لفائدة أطر التوجيه التربوي بالجهة، أطرتها سميرة شمعاوي، أستاذة التعليم العالي بمركز التوجيه والتخطيط التربوي بالرباط، و ادريس الطاهري علوي، طبيب معالج نفساني بالمستشفى الجهوي ببني ملال. وتهدف الدورة التكوينية المنظمة بمقر الأكاديمية، إلى تعزيز العمل التخصصي لأطر التوجيه التربوي وتقاسم آليات الاشتغال وأدوات المصاحبة في مجال المواكبة النفسية الاجتماعية للتلاميذ.

وتندرج هذه الدورة التكوينية في إطار تنزيل مقتضيات القانون الإطار رقم 51.17 المتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي في المجال المتعلق بالتوجيه التربوي، من خلال تفعيل تدابير مشروع إرساء نظام ناجع للتوجيه المبكر والنشيط، المدرسي والمهني والجامعي.

وشكلت هذه الدورة التكوينية مناسبة لمناقشة الاكراهات التي تعترض المستشارين في التوجيه لمزاولة مهمة مصاحبة التلاميذ، والتعرف على حاجياتهم من التكوين لتعزيز قدراتهم في مجال المصاحبة النفسية والتربوية للتلاميذ. حيث تم في اليوم الأول تناول عدة محاور تهم تحديد شروط المصاحبة، والمقابلة كأداة أساسية للمصاحبة، والتعرف على الصحة النفسية للتلاميذ، وتحديد أدوات تفعيل المصاحبة، فيما تم في اليوم الثاني للتكوين، تدارس تقنيات المصاحبة النفسية بشكل تفاعلي لوضعيات نفسية واجتماعية وتربوية محددة.

وفي كلمة بالمناسبة، أبرز مدير الأكاديمية السياق الذي تندرج فيه هذه الدورة التكوينية، والمجهودات التي تبذلها الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة بني ملال خنيفرة  للارتقاء بمجال التوجيه. متمنيا أن تسهم هذه الدورة التكوينية في دعم قدراتهم النظرية والعملية في مجال مصاحبة التلاميذ، من أجل إعطاء الانطلاق لعمل ميداني، يهم التلميذ بشكل مباشر، باعتباره محور العملية التربوية، والمستهدف الأساسي  لكل إصلاح تربوي، مؤكدا على الأهمية التي يحظى بها التوجيه التربوي منذ اعتماد الميثاق الوطني للتربية والتكوين إلى صدورالقانون الإطار المتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي.

واختتمت الورشات التكوينيةبتوزيع شواهد المشاركة على المستفيداتوالمستفيدين الذين استحسنوامحاور الدورة التكوينية، والأجواء التفاعلية التي مرت فيها.

عن admin