الرئيسية » أخبار وجهوية » برمجة 78 مشروعا باقليم بني ملال بكلفة إجمالية وصلت إلى 84,5 مليون درهما في اطار المبادرة الوطنية

برمجة 78 مشروعا باقليم بني ملال بكلفة إجمالية وصلت إلى 84,5 مليون درهما في اطار المبادرة الوطنية

بني ملال بريس

عرف إقليم بني ملال خلال سنة 2019 برمجة ما مجموعه 78 مشروعا في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بكلفة إجمالية وصلت إلى 84,5 مليون درهما، ساهمت فيها المبادرة ب 62,34 مليون درهما (أي 74% من الغلاف المالي الإجمالي). وقد همت اقتناء 15 حافلة للنقل المدرسي لفائدة 10 جماعات ، واحداث 10 وحدات للتعليم الاولي بجماعات ناوور بوتفردة تيزي نسلي واغبالة، واقتناء 03 وحدات صحية متنقلة، و04 سيارات اسعاف مجهزة ،وحافلتين لنقل مرضى القصور الكلوي إضافة الى مشاريع تهم دعم الولوج للخدمات الأساسية من طرق وكهرباء وماء صالح للشرب، وذلك في إطار برنامج تقليص الفوارق الاجتماعية (برنامج تدارك الخصاص على مستوى البنيات التحتية والخدمات الأساسية بالمجالات الترابية الأقل تجهيزا)..

وفيما يتعلق ببرنامج تحسين الدخل والادماج الاقتصادي للشباب والذي يهدف بالأساس الى تعزيز فرص الشغل وإنعاش الحس المقاولاتي، فقد صادقت اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية على احداث فضاء التوجيه المهني بالجماعة الترابية ناوور والذي يندرج في إطار تشغيل الشباب في الوسط القروي بإشراف الوكالة الألمانية للتعاون الدولي GIZ بالتعاون مع وزارة التشغيل والادماج المهني والوكالة الوطنية لإنعاش التشغيل والكفاءات والذي سيعزز بتوقيع اتفاقيات شراكة مع مختلف المتدخلين من جامعة ومصالح خارجية ومنتخبين ونسيج جمعوي .

 

الحصيلة على مدى 14 سنة من المبادرة:

منذ انطلاق تفعيل برامج المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بإقليم بني ملال، حرصت الإدارة الترابية بإقليم بني ملال بكل مكوناته على تطبيق فلسفة المبادرة الوطنية للتنمية البشرية ،والتي تتوخى تكريم المواطن المغربي وترسيخ اللامركزية واشراك المواطن في تشخيص الوضعية الاجتماعية واقتراح المشاريع والمشاركة في انجازها ضمانا لاستمراريتها ، ووفق هذا النهج ، تم تحقيق نتائج هامة على مستوى إقليم بني ملال ، سواء من ناحية الكم والمتمثل في عدد المشاريع التي تم انجازها أو التي هي في طور الانجاز، أومن ناحية الكيف، بالنظر إلى نوعية هذه المشاريع والفئات المستهدفة والخدمات التي تقدمها أو ستقدمها في إطار تشاركي وتعاقدي، عملا بمبدأ الالتقائية والتناغم في التدخلات والبرامج وتثمين التجارب.

وبفضل العمل الدؤوب الذي قامت به اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية بمعية اللجن المحلية وباقي الفاعلين التنمويين، فقد حققت المبادرة الوطنية للتنمية البشرية منذ انطلاقتها وعلى مدى 14 سنة عدة إنجازات في مختلف المجالات ذات الأثر على مؤشرات التنمية البشرية حوالي 1578 مشروعا بكلفة مالية اجمالية قدرها 1.212.071.304,00 درهم، ساهم فيها صندوق دعم المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بما قدره 584.450.121,00 درهم.

وقد مكنت مساهمات الجميع من توفير العديد من الخدمات والتجهيزات لفائدة الساكنة المحتاجة والمناطق ناقصة التجهيز، كما ان المشاريع المنجزة على مستوى الإقليم خلفت وقعا إيجابيا على المستفيدين منها كما مكنت من تعزيز الثقة في نفوسهم وتقوية قدراتهم بما يحقق تطلعاتهم ويلبي احتياجاتهم. فعلى سبيل المثال لا الحصر، وفي مجال التعليم الذي يشكل احدى الركائز الأساسية للتنمية البشرية على مستوى الإقليم، مكنت المبادرة الوطنية للتنمية البشرية من بناء وتجهيز 13 دار الطالب والطالبة لفائدة أبناء الاسر المعوزة، والتي ساهمت بشكل أساسي في التخفيف من ظاهرة الهدر المدرسي خصوصا لدى الفتيات، وفي نفس السياق ساهمت المبادرة بالإقليم في تقريب المؤسسات التعليمية من التلاميذ، من خلال اقتناء 71 حافلة للنقل المدرسي تغطي مختلف الجماعات الترابية بالإقليم إضافة الى تأهيل وتجهيز فضاءات التعليم الاولي في اطار اتفاقيات شراكة مع النسيج الجمعوي بالإقليم بكلفة مالية قدرها 3.771.135,00 درهم ساهم فيها صندوق دعم المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بمبلغ 3.226.658,00 درهم .

وبخصوص قطاع الصحة، باعتباره القطاع الثاني المؤثر على مؤشرات التنمية البشرية، فقد حظي بدوره بعناية خاصة في إطار شراكات مع الجماعات الترابية والقطاع الوصي، حيث انصبت التدخلات بالخصوص على اقتناء 27 سيارة اسعاف و 16 وحدة طبية متنقلة بهدف تقليص المسافات وتقريب الخدمات الصحية من الساكنة.

عن admin