الرئيسية » أخبار وطنية » القنصل المغربي بايطاليا يزور عائلة القتيلة “دامية” على يد زوجها لتقديم العزاء

القنصل المغربي بايطاليا يزور عائلة القتيلة “دامية” على يد زوجها لتقديم العزاء

بني ملال بريس

علمنا من مصادر ان فؤاد لمين القنصل المغربي بمدينة “بولونيا” بايطاليا، زار عائلة ضحية جريمة القنل التي هزت كل المغاربة وغيرهم المتواجدين بإيطاليا لتقديم التعازي والمواساة  لأقارب (د.ع)  التي جرى العثور عليها مذبوحة في بيتها، منذ ثلاث ايام، على يد زوجها عبد الكريم. وقد التقى القنصل المغربي بوالدة القتيلة وإخوتها في منزلهم في بلدة  “كاستيل سان جوڤانّي” .

كما زار القنصل قائد شرطة كرابينييري لمحافظة بياتشينسا، ميكيلي بيراس، لشكره على العمل الذي قامت به الشرطة في الساعات التي تلت اكتشاف الجريمة ،في بلدة “بورغونوفو فال تيدوني”، الواقعة في محافظة “بياتشينسا” ، تعد الجالية  المغربية واحدة من أكثر المجتمعات تعدادًا ، في بلدية تتجاوز فيها نسبة المواطنين الأجانب 18٪ من السكان ، وهو ما يتجاوز بكثير متوسط ​​سكان المحافظة.

وكان  الدرك” الكارابينييري” قد القى  القبض على عبد الكريم زوج الضحية دامية العسلي، المرأة المغربية التي عُثر على جثتها مذبوحة في منزلها في بورغونوڤو في الثامن من هذا الشهر ،وجرى رصد الزوج رفقة طفليه في محطة الاستراحة على مستوى الطريق السريع A4 في محافظة تريڤيزو وذلك بفضل تعاون شرطة الكرابينييري مع الشرطة الطرقية التي تمكنت من التعرّف على سيارة الجاني، هذا وقد تولّى  النائب العام إيميليو پيزانتي التحقيق في هذه القضية لمعرفة ملابساتها والدافع الذي أدّى إلى ارتكاب هذه الجريمة الشنيعة.
 
الراحلة “دامية”  ّمسلمة ملتزمة ، كانت مخلصة للغاية في عملها، تزوجت وانفصلت في المغرب ، وأتت إلى إيطاليا، تزوجت لاحقًا من عبد الكريم ، وأنجبت منه فيما بعد طفلين.  يبدو أن عبد الكريم ، العاطل عن العمل ، رفض وظيفتين في الآونة الأخيرة،ووصفتها إحدى زميلاتها بأنها امرأة مرحة ودائمة الابتسامة، ولكن في يوم السبت الماضي وجدتها حزينة وقلقة. 
 
 منذ ذلك الحين لا يبدو أن أحدا قد رآها ، لدرجة أن مُشغّلها طلب من زملاءها الاستقصاء لمعرفة أخبارها. لذلك يعتقد أن تفاصيل النزاع والجريمة كانا في عطلة نهاية الأسبوع. كثيرون هم، من بينهم ابن عمها  ، أبلغوا عن نزاعات وخلافات أسرية ، لكن لا شيء ، يبدو أنها عنيفة أو يمكن أن تجعل المرء يفكر في هذه الخاتمة الدموية.

عن admin